أحداث..متابعة وتعليق

أحــــــداث .. متابعــــــة وتعليــــــــــق
حول الأحداث الأمنية الأخيرة التى وقعت فى تونس
أكدت مصادر مختلفة منها بعض المصادر التونسية الغير رسمية وكذلك صحيفة الوطن الجزائرية أن مواجهات مسلحة وقعت بين عناصر من البوليس التونسى وعناصر وصفت بـ "السلفية الجهادية" خلال الأيام الماضية فى إحدى ضواحى تونس العاصمة , فى حين قدمت السلطة التونسية رواية مختلفة تماما مفادها أن تلك المواجهات حدثت بين عناصر من البوليس وعصابة إجرامية لها علاقة بتجارة المخدرات , وبين الروايتين لا يوجد أي قاسم مشترك يؤلف بينها وهذا ما يزيد الحادثة  غموضا وإلتباسا , وإذا كانت الثقة كما هو معلوم بالرواية الرسمية هي صفر على الشمال فإن الرواية الأولى هى الأكثر مصداقية وهذا ما يدعو السلطة من دون تأخير لوضع الصورة الكاملة للأحداث وبتفاصيلها المملة فوق الطاولة وعدم التعتيم على الموضوع وإستغلال الواقعة فى الكواليس الدبلوماسية للإستقواء بالخارج تجاه المعارضة وتجيير هذا المؤشر الخطير لصالح الدعاية الرسمية السمجة فى ما يسمى"مكافحة الإرهاب والتطرف" . إن هذه الواقعة الخطيرة جدا على تونس الحبيبة يتحمل النظام الرسمى التونسى وحده تداعياتها نتيجة التكلس السياسى الذى صبغ سلوكه والتطرف العلماني المشط الذى ميز تعاطيه مع كل مظاهر التدين فى تونس طوال ما يناهز عقدين من الزمن . إن الخاسر الأول من إندلاع أي أعمال عنف فى تونس لا قدر الله هي كل عائلة ومواطن تونسي دون تمييز , والوطن الحبيب تونس , والمستفيد الأول هو النظام القائم الذى يريد أن يأبد تحكمه بالبلاد بأي ثمن , لذلك على السلطة التى تمسك بالقرار السياسى للدولة التونسية أن تستفيق من تخلفها فى إدارة البلاد وتستجيب إلى نداءات المعارضة الوطنية فى التعاطى السياسى بدل التعاطى الأمنى الفج مع كل الملفات الوطنية … نسأل الله تعالى أن يحفظ بلدنا الحبيب تونس وأن يجعله ببركة هذه الأشهر الحرم بلدا آمنا مطمئنا وأن يحفظ كل أبناء شعبنا الكريم وأن يسبغ عليهم العافية والخير وأن يرفع عنهم حكم نظام الجنرال بن على وأذنابه .. إنه ولى ذلك والقادر عليه  

المساجين السياسيين بتونس.. من السجن إلى الهرسلة الأمنية
منذ فترة قصير تواترت أنباء وردت من تونس تفيد أن البوليس ما يزال يمارس ضغوط شديدة على المساجين السياسيين السابقين عبر التردد على  بيوتهم في زيارات ليلية ونهارية درج عليها النظام منذ بداية التسعينات .. وهذه الزيارات الفجئية تنضاف إلى المراقبات الأمنية الأخرى كتسجيل الحضور بالمراكز والمضايقات فى التنقل والحرمان من أبسط الحقوق المدنية للمواطنة ناهيك عن الحقوق السياسية . هذا ويعيش جل المسرحين صعوبات مادية فى معيشتهم تزيدها تلك الملاحقات الأمنية تعقيدا.. والسؤال الذى يطرح نفسه  بإلحاح هو: إلى متى سيستمر هذا الوضع المأساوي للمسرحين من المساجين السياسيين ؟؟؟ فأي ذنب إرتكبه هؤلاء المواطنون التونسيون كي تستمر هذه المظالم بحقهم كل هذه السنوات !!!؟ فهم قد قضوا أحكام جائرة صدرت بحقهم , فماذا يريد النظام بتأبيد معاناتهم !!!!! إنه الظلم الأسود الذى يمارسه نظام متعفن أدمن القمع ولا يرى نفسه إلا فى زي بوليس … وحسبنا الله تعالى في من ظلم

الشيخ راشد الغنوشى فى المؤتمر القومى الإسلامى
شارك الشيخ راشد الغنوشى رئيس حركة النهضة التونسية فى المؤتمر القومي الإسلامي الذى أقيم مؤخرا فى العاصمة القطرية الدوحة والذى إستمر ليومين , وقد ساهم الشيخ الغنوشى فى تنشيط الحوار بين التيارين المذكورين كما إقترح بمعية أحد القيادات القومية إسم الأستاذ نور الدين شفيق كمرشح لخلافة الدكتور عصام العريان في خطة المنسق العام للمؤتمر وقد حظي الإختيار بموافقة المؤتمرين , يذكر أنه وقع جدل أمام عدسات الفضائيات حول هذه النقطة والذى حسمه الشيخ يوسف القرضاوى  بتأكيده على أن الدكتورعصام العريان قد تأكد ت إستقالته بسبب الظروف المحيطة به وبأنه سيبلغه شكر المؤتمرين على ما بذله فى الفترة الماضية ليتم التصديق علي إختيار المنسق الجديد بعد أن إنسحب منافسه بإرادته وقد لقيت تلك الخطوة تثمينا من الحضور. وقد شاب المؤتمر قدر من الخلاف بين التيارين القومى والإسلامى ظهر فى الجلسات المفتوحة التى نقلتها بعض الفضائيات وهناك أنباء صحفية تحدثت عن خلافات وقعت فى صياغة البيان الختامي ويبدو أن بعض الأطراف فى التيار القومي والمرتبطة بأحزاب سياسية ترتبط بدول وأنظمة عربية إنتقصت من إستقلالية المؤتمر , ويعتبر هذا التجمع الذى أسس منذ سنوات خطوة جادة على طريق المصالحة بين التيارين المذكورين ومحاولة لتفعيل دورهما حول جملة القضايا التى تعنى المنطقة والأمة ولا يعلم مدى تأثير هذا التجمع على الساحات الشعبية المختلفة بما أنه تجمع غير رسمي وهو أيضا نخبوي.

إرهاب منظم فى حق عائلة محمد عبو
عرضت قناة الحوار التونسى فى حلقتين شهادة زوجة السجين السياسى الأستاذ محمد عبو , وقد وردت فى شهادة هذه المرأة الصامدة تفاصيل مخجلة عن ممارسات النظام التونسى تجاهها وأسرتها , وتلك الممارسات تعبر عن الطبيعة المافيوية لنظام الجنرال بن على . فقد عاشت أسرة الأستاذ عبو فصول من الرعب على أيدي عصابات البوليس التونسى التى كانت تقوم بحركات لا يأتيها إلا النحرفين  , وإذا كانت تلك الفصول طويلة نظرا لتعدد المشاهد ومسارح الأحداث منذ إختطاف الأستاذ عبو إلى الآن فإننا ننقل على لسان السيدة سامية عبو صورة عنها , فقد كان البوليس يزور بيت عبو ليلا ويتصرف تصرفات المجرمين والنحرفين حيث يتسلق الأسوار ويعتلى الأسطح ليرعب إمرأة وحيدة مع أولادها الصغار كما كان يطرق الباب ثم يتوارى ولما إستنجدت السيدة عبو بمن يؤنسها فى بيتها أمام هذه الحركات الوضيعة خاطبهم البوليس فى الشارع " خليونا نخدموا على إرواحنا" هكذا دون أدنى خجل

إعدام .. يوم العيد !!!؟
إعدام صدام حسن في يوم العيد بالذات لخص موضوع محاكمتة التى لم تكن تنشد العدالة بالمرة وإنما كانت تريد بلوغ الإنتقام بحكم قضائى صورى ليطفىء الشيعة غائلة صدورهم من صدام العدو اللدود لهم , لقد حولوا صدام حسين من دكتاتور إلى ضحية ورقصوا إحتفالا بعيد مصرعه ولم يكن كبش الأضحية هذه المرة غير بشر وإن أقررنا بأنه دكتاتور فإن إختيار يوم العيد بالذات لإعدامه هي رسالة إنتقام وتشفى وليس فيها حرف واحد من العدالة , إضافة إلى أن أهم ملفات المحاكمات لم تفتح بعد فـ"العشماوى" مستعجل . لقد رموا بالعادالة إلى"الزبالة" فمن أعدموا صدام حسين يوم العيد ليسوا مؤهلين لا أخلاقيا ولاطنيا لنصب هذه المحاكمة وهم لن يجلبوا الخير للعراق مهما طال بهم المقام فى بغداد الرشيد ولعل التساجيل التى عرضتها الجزيرة تكشف حالة الإنتقام التى تلبس بها معدموه الذين تخلصوا من كابوس عودة نظام صدام حسين , هذه العودة التى ترددت كثيرا فى الأوساط العراقية بعد فشلهم الذريع فى حكم العراق وتشكيلهم فرق الموت وإصطفافهم الطائفى الذى وضع العراق على طريق المصير المجهول

وكل عام وأنتم ومن تحبون بألف خير … والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Cet article a été publié dans Non classé. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s