رسالة مفتوحة إلى السيد الأخضر بن علي

بسم الله الرحمان الرحيم

رسالة مفتوحة إلى السيد الأخضر بن علي

تحية وطنية تليق بمقامكم

أما بعد

قد كان لي مع سيادتكم إرث لا يبور دون أن يجمع بيننا مكان حيث حرمت من مصافحتكم ولو لمرة واحدة فى حياتي وهذا إنتقاص من مواطنتي وحجب لحق ما زلت أعتقد أنه حق مكتسب لي ولسائر المواطنين , تحول بمصادرته دون علمك إلى مظلمة مستديمة أنت فى غفلة عنها وهذا إنتهاك خطير للغاية , خاصة إذا تعدت المظلمة إلى مواطنين تونسيين كثيرين إعترفت لهم بطاقة الميلاد والهوية بأنهم تونسيون أب عن جد ساهم آباهم وأمهاتهم ناهيك عن أجدادهم فى تقديم الجهد والمال والدم من أجل أن تكون تونس حرة ومن عليها أحرارا فى عهد الدولة الوطنية المستقلة غير أن الجهات الرسمية عبثت بالقانون والحقوق وأجرت الأمور على هوى الظلم وعرف الحرمان الذى جاوز الحد

إن الجفاء الذى تميز به موقفكم تجاهي شخصيا جعلني أعيد النظر فى الكثير من المكتسبات التي يظن المواطن العادي مثلي أنها حق مكتسب لا يمكن أن تطالها أوامر المنع ولا قوانين الحرمان ولا عرف التعسف الذي جرت عليه أحوال البلاد خلال العقدين الماضيين

إن هويتي التونسية تحتم عليكم أن تتواضعوا وتسلموا بحق المواطنة لي ولغيرى بدون خصومة ولا شجار ولا منة وهذا الأهم خاصة وأن البدلة الوطنية التى تتوشحون بها يدفع ثمنها كل مواطن تونسي مسبقا دون تلكىء ولا تأخير ممتثلا للقانون ومستجيبا لعرف الإدارة

إن إرتهانكم الدائم إلى الجهات الرسمية لم يعد مبررا ولا مستساغا خاصة وأن الإدارة تجاوزت دورها البروتوكولي في تسيير علاقتكم بسائر المواطنين لتلعب أدوارا إضافية هي أقرب ما تكون إلى المزاجية والشخصنة منها إلى القانون والعدالة , لذلك نعتقد أنه آن الآوان كي تخرجوا عن صمتكم وتعبروا عن رفضكم لهذا التصنيف الذي لا يراعي الوطنية وإنما يراعي الموالاة للسلطة الرسمية فى البلاد وهذا لعمري إنتقاص من قيمتكم الإعتبارية والرمزية لدى عامة الشعب التونسي

وهذا ما يدفعني هنا إلى حثكم على ضرورة تغيير لقبكم العائلي المخل بالشرف الوطنى ليصبح لقبكم منسجما مع إسمكم الموقر فتستقبلون المواطنين بإسم السيد الأخضر بن تونس الخضراء بدلا من الكنية المسقطة التى تمسحت بأستار الرموز الوطنية وهي من الوطنية أبعد ما تكون تونس عن الأرجنتين

أتمنى أن يلقى هذا التظلم منكم الإهتمام الذي يوجب تغيير قواعد و شروط الوطنية التونسية بأن لا يكون من ضمنها الإنتماء إلى الحزب الحاكم ولا الولاء وتمجيد رئيس تونس الفعلي الجنرال بن علي كي تتخلص الوطنية من الإنتحال وتتبرأ من المتسترين بها ويكون شخصكم الكريم حق لكل تونسي

أخيرا .. إنكم و بوصفكم وثيقة سفر وطنية ترافقون كل تونسي فى ترحاله خارج تراب الوطن لا يجب عليكم أن تخضعوا للإملاءات الرسمية التى تفقدكم المصداقية لأنكم رموز وطنية عليها أن ترفض أن تكون ورقة ضغط وإبتزاز بيد حزب أو جهة سياسية , ونحن فى هذا الخطاب تجاوز مقامكم لدينا مجرد كونكم رموز وطنية إلى مقام شخوص وطنية ماثلة أمامنا والتي وإن كانت من مواد صماء فهي بقية ما نستطق من الحس الوطني الذي ضيعه الجور والإستبداد فى ضيعة الجنرال ودولة الحزب الواحد

من محدثك , مواطن تونسي لا يعرف جواز السفر التونسي الأخضر طول حياته إلا عند الناس وليس حلمه أن يحمله فى سفره إلا باليد العليا لا منة من أحد ولا فضلا من جائر 

Cet article a été publié dans Non classé. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s