مقابلة مع الأستاذين محمد القلوي والصحبي عتيق المسرّحين أخيرا

بسم الله الرحمان الرحيم
 
مقابلة مع الأستاذين محمد القلوي والصحبي عتيق المسرّحين أخيرا
 
إن إطلاق دفعة أخرى من المساجين السياسيين بتونس من مناضلى حركة النهضة التونسية حتى وإن كانت خطوة إيجابية فهي بالتأكيد خطوة متأخرة , بل ومتأخرة جدا وهذا ما جاء على لسان الأستاذ محمد القلوي
فهذه الخطوة لا تحمل أي رسالة إيجابية من طرف النظام تجاههم وإنما تهدف إلى إنهاء ملف السجناء السياسيين بالتدرج من دون أدنى كلفة سياسية , والتخلص من هذا الملف الذى أصبح يشكل حملا ثقيلا على النظام , بعد أن مارس الأخير تجاههم هواية التشفي والإنتقام على مدى أكثر من عقد ونصف . إن الوقوف أمام عدسة كمرا التصوير التلفزيوني بعد مضي ما يناهز السبعة عشر عاما داخل سجون هي بمثابة مقابر للأحياء يعد حدثا جديرا بالإهتمام , لأنه إعادة إكتشاف من غيبهم السجن بعد كل هذا الوقت الطويل جدا , ويعجز الإنسان أمام هذا الموقف كبح جماح دمعات حرى على هذا الموقف المشحون بقليل من الفرحة والكثير من الألم , خاصة وأن هناك من ما يزال في السجن إلى الآن  
إن التعذيب مهما كان وحشيا وإن السجن مهما طال أو قسى لن يغير من رأي كائنات تفكر وتدفع من حياتها أثمان باهضة جدا قد تصل إلى الشهادة من أجل قناعاتها وأفكارها
 
نعرض إلى الجزء الأول من المقابلات التى أجرتها قناة الحوار التونسي في عـ65ــــددها , مع الأستاذين محمد القلوي والصحبى عتيق
Sur google video

sur dailymotion
 
الجزء الثاني من المقابلة مع الأستاذين القلوي وعتيق المسرّحين أخيرا
 
الأستاذ محمد القلوي
خروجنا فرحة منقوصة بعد أن تركنا إخواننا وراءنا  في السجن
 
المنع والعقوبات الجماعية سياسة سائدة داخل السجون التونسية
 
 إدارة السجون تنسق مع سجناء قضايا الحق العام للتضييق على سجناء الإنتماء
 
قضيت 17 سنة داخل سجن مضيق , وهو أرحم من إكتضاض غرف السجون بالرغم من أنها عقوبة
 
أترقب إجراء عملية جراحية بعد خروجي من السجن
 
إبني حُرم من جواز السفر وعُوقب بجريرة أبيه
 
تضحياتنا الجسيمة لا ننتظر من وراءها جزاءا ولا شكورا من أحد وعلى الشعب التونسي أن يساند مطالبنا في تحقيق حرية حقيقية في البلاد 
 
الأستاذ الصحبي عتيق
 
مستهدفون بسياسة تقوم على ثلاثة أضلاع وهي التجهيل والتشريد والتجويع
 
نشكر كل من وقف إلى جانب قضية المساجين السياسيين بتونس
 
زوجتى سندي في محنتي , وقد رسمت صفحات مضيئة في سجل نضال المرأة المسلمة في تونس  
 
ننتظر خروج بقية إخواننا من السجن وطي ملف السجن السياسي في البلاد  
 
السلطة تترس وراءها الكثير من أعداء الحركة الإسلامية , وهي صاحبة المبادرة في أي إنفراج للوضع في البلاد
 
تلك بعض العناوين نعرض لها ولغيرها في الجزء الثاني من المقابلات التى أجرتها قناة الحوار التونسي في عـ66ــــددها , مع الأستاذين محمد القلوي والصحبى عتيق وبعض أفراد أسرته  
 
وفي جزئين على
dailymotion

Cet article a été publié dans Non classé. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s