وقائع أغرب من الخيال؟؟؟؟؟

بسم الله الرحمان الرحيم
لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس
وقائع أغرب من الخيال؟؟؟؟؟
في ظل صمت رهيب من طرف مؤسسات المجتمع المدني نتابع بكل أسف الإنتهاكات الصارخة على حقوق الإنسان في العيش  بحرية و كرامة في بلدنا تونس ونظرا لتكرّرها واتخاذها عدة أشكال قمعية  نعاود التأكيد على دوركم يا مناظلي الحرية في تونس في الدفاع عن المظلومين و ٳننّا في لجنة الدفاع عن المحجبات قد قمنا برصد عديد الإنتهاكات وأبلغناها إلى الرٲۑ العام الوطني و العالمي و لكنّ تفاعلكم  ٲيها الحقوقين و رجال الدين و علماء الأمة لم ترقى بعد إلى  وضع حد لهذه الممارسات المخلة و نطالبكم بالتضامن مع أخواتكم و التّدخل لدى النظام التونسي لكي يرفع هذا الظلم الذي انزله بالمحجبات.
ولكم أيها الإخوة و العلماء الأفاضل قصة طالبات المعهد الأعلى للدراسات التكنولوجية بسيدي بوزيد , حيث استغل مدير هذا المعهد قلة عدد الطلبة  و غياب اي نشاط  حقوقي, إضافة إلى تواجد المعهد في منطقة ريفية خوّل لهذا النظام إستعانة بإدارة المعهد ممارسة أبشع أنواع الإهانات و المضايقات بحق المحجبات .و قد عبّر مدير المعهد انّه بصدد تنفيذ أوامر السلط العليا, و قد اكّد في عديد المرات أنه لا يريد أن  يقوم بذلك  لكن الظغوط المتكررة هي التي تجبره على هذا الفعل   فهو كلما انفرد بأحد الطلبة إلا و عبر له عن امتعاضه من المسؤلين الذين يطلبون منه ذلك, والحال أنه كلّما  رٲی ٳحدي المحجبات صادر حريتها في التمسّك بحجابها متوجها لها بكلمات نابية تصل إلى التجربح و القدح . مع العلم ٲنّ مدير المعهد يشغل رئيس بلدية مدينة سيدي بوزيد " والشيئ من مأتاه لا يستغرب " .
فهذا المدير مازال يعتقد أن كل من ترتدي الحجاب مسيّسة و أن كل من يتعاطف معها إسلامي.  وفي  مساء الٳثنين   01.10.2007  قام بإخراج كل من تضع غطاء على رأسها مهما كان نوعه من قاعات الدرس و هددهن بالإحالة على مجلس التأديب , و أمام هذا المشهد المروّع و تضامنا منهم قام بقية الطلبة و الطالبات بمغادرة الأقسام و هو ما أثار ثائرته  و أخذ يتوعد الطلبة  بالعقاب وأنّه سيبلغ عنهم الأمن.
وأمام إصراره الشديد على طرد كل من تضع الحجاب , فإن بعض الطالبات ممن لا حول و لا قوه لهن  طلبن منه السماح بٳرتداء اللباس التقليدي" السفساري" فقبل ثم عاد في اليوم التالي ليعلمهنّ  بوجوب كشف شعر الرٲس و إلاّ فإنّه لن يسمح لهنّ بالدخول إلى قاعات الدرس و هو ما جعلهنّ بين ٲمرين طاعة الله و ظلم الطّغاة.
ونذكر بعض التجاوزات الأخرى على سبيل الذكر لا للحصر فقد قام هذا المدير  في إحدى المرّات بإجبار إحدى الطالبات بالذهاب معه في سيارته إلى البلدية لتقوم بالإلتزام على عدم ارتداء أي شكل من أشكال غطاء الرأس و كذلك حث الطالبات و ضغط عليهنّ و دفعهنّ للرقص خلال الحفلات الموسيقية التي يشرف عليها بنفسه.
هذا غيض من فيض… و نتمنى أن تجد رسالتنا هذه تعاطفا و اهتماما لنتجاوز هذه الأزمة التي نعيشها إذ أصبحنا لا نشعر بالأمن في أرضنا و بين أهلنا.
 
البريد الإلكتروني: protecthijeb@yahoo.fr
Cet article a été publié dans Non classé. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s