Eid Special for Hijab-clad Tunisiansالفطر 1428هـ.. عيد المحجبات في تونس

الفطر 1428هـ.. عيد المحجبات في تونس
 
تونس – "أكاد أطير من شدة الفرح.. فعيد الفطر يهل علينا اليوم الجمعة بعد أن حملت نفحات شهر رمضان إلى كل محجبة على أرض تونس بشرى سارة بل نصرا كبيرا".. هكذا تقول "أماني" لـ"إسلام أون لاين
 
أماني" هي فتاة محجبة فضل والدها أن تنقطع عن دراستها الجامعية على أن تنزع حجابها امتثالا لإرادة أمن الجامعة

وتعكس فرحتها فرحة مضاعفة لكل المحجبات في تونس بعيد الفطر لهذا العام، فبالإضافة إلى الفرحة التي يدخلها عادة العيد على الشارع التونسي، تعيش المحجبات لحظات فرح أخرى هي الأسعد في تاريخهن، كما يقول العديد منهن

ويرجع ذلك إلى صدور حكم قضائي غير مسبوق مؤخرا انتصر للمحجبات حين اعتبر الحملة التي ظلت السلطات تشنّها عليهن منذ سنة 1981- تاريخ صدور أول منشور يمنع الحجاب في المدارس والأماكن العامة باعتباره "زيا طائفيا يؤشر على التطرف"- غير دستورية وغير قانونية وضد الحريات

"هذه شهادة كبيرة لنا على أننا لم نكن متطرفات أو طائفيات- كما حاولت أن تروج لذلك بعض الأجنحة المتطرفة داخل السلطة- وهي شهادة لنا على أننا كنا ضحايا بالإضافة إلى كون الحكم تعويضا شخصيا لي عن خسارتي لدراستي بسبب الحجاب".. تضيف أماني والدموع تترقرق في عينيها

وبعد أن أصدرت محكمة القضاء الإداري حكمها بـ "إبطال" قرار وزير التربية القاضي بإيقاف "سعيدة عدالة" مُدرّسة التعليم الثانوي عن العمل لمدة 3 أشهر مع وقف مرتبها لارتدائها الحجاب وتغطيتها رأسها وذلك بناء على المنشور 102، تفكر أماني جيدا في رفع دعوى مماثلة من أجل إثبات حقها في دخول الجامعة بالحجاب دون التعرض لمضايقات

أما منى (29 سنة) العاملة بمصنع للنسيج، اعتبرت الحكم "بداية لحياة جديدة" بالنسبة لها. وأضافت: "كثيرا ما كانت فرائصي ترتعد من شدة الخوف كلما مررت أمام مركز للأمن أو مرّ بي أحد الأعوان، ولكنّي اليوم وبفضل هذا الحكم أصبحت أمشي في الطريق وأنا أكثر اطمئنانا

وقالت منى إنها أصبحت تحتفظ على الدوام بنسخة من الحكم الجديد في جيبها للاستدلال بها على عدم شرعية أي إجراء قد يتخذ بحقها بسبب ارتدائها الحجاب

طال انتظاره

وإذا كان العديد من المحجبات قد عبرن عن سعادتهن الكبيرة بهذا الحكم واعتبرنه كسبا لهنّ بعد عقود من المعاناة عايشن فيها الملاحقات البوليسية والطرد من الشغل والدراسة، فإن العديد من المنظمات الحقوقية قد رحبت أيضا بالحكم واعتبرته "انتصارا طال انتظاره

وقالت لجنة الدفاع عن المحجبات في بيان، حصلت "إسلام أون لاين" على نسخة منه، إن الحكم "خطوة انتظرها كل الحقوقيين الشرفاء داخل وخارج الوطن". ودعت اللجنة السلطة إلى احترام أحكام القضاء وإلى "التفعيل الفوري لهذا القرار على أرض الواقع

من جهته، اعتبر محمد النوري رئيس منظمة "حرية وإنصاف" للدفاع عن حقوق الإنسان في تونس أن "الحكم ستكون له انعكاسات إيجابية على المحجبات اللاتي أصبح لديهن سند قانوني يبطل مفعول المناشير اللادستورية التي طالما استندت إليها الإدارة للتنكيل بهن

وعن تواصل بعض مظاهر التشديد على المحجبات، قال النوري: "أعتقد أن هذه المظاهر لا تعدو أن تكون اجتهادات شخصية لأناس اتخذوا من مواقعهم الإدارية مطايا لتنفيذ رؤاهم ومواقفهم الإيديولوجية المعادية لهوية الشعب

زياد الدولاتلي القيادي بحركة النهضة اعتبر من جهته يوم صدور الحكم "عرسا لكل بنت

وقال الدولاتلي: "فرحت كثيرا بالحكم، باعتباري أبا لفتاة محجبة عانت مثل غيرها من التشديد عليها بسبب زيها الإسلامي، واعتقادي أن أغلب العائلات فرحت مثلي بهذا الحكم؛ ما جعل عيد الفطر لهذه السنة عيدين، وذلك على الرغم من الشوائب التي يمكن أن ترافق تطبيق هذا الحكم

إشارات

وتزامن صدور هذا الحكم التاريخي مع عدة "إشارات" اعتبرت – من قبل بعض المراقبين السياسيين في تونس – لافتة ودالة على بداية تغيّر جذري في موقف السلطة من الحجاب

ومن تلك الإشارات اعتبار جريدة "الصريح" التونسية القريبة من السلطة في مقال صادر بعددها ليوم الأحد الماضي "أنه لا مجال للشك في شرعية فرض الحجاب

ورأت الصحيفة أن الآية 59 من سورة الأحزاب التي يقول فيها المولى جل وعلا: "يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما".. تعد بمثابة "دستور سماوي رائع يحافظ على وقار المرأة وحشمتها وتأمن المرأة من خلاله على نفسها من الاعتداءات التي نقرأ عنها يوميا في الصحف من خطف واغتصاب

وتعد هذه المرة الأولى منذ عشرات السنين التي تتجرأ فيها صحيفة تونسية على أن تدلي برأيها بمثل هذا الوضوح

ومن تلك الإشارات أيضا ظهور الرئيس التونسي زين العابدين على شاشة التلفزيون الرسمي وهو يكرم عددا من المحجبات كنّ من بين مجموعة من المتفوقين في حفظ وتفسير القرآن الكريم، منهم وصال النصراوي ورقية طه جابر العلواني الأستاذة بقسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية بجامعة البحرين

كما تحدثت بعض التسريبات الصحفية عن ارتداء البنت الكبرى للرئيس التونسي الحجاب وعن رفضها الرضوخ للضغوط التي سلطت عليها من داخل القصر الرئاسي من أجل نزعه. كما تحدثت هذه التسريبات عن وقوفها وراء إطلاق قناة "الزيتونة" للقرآن الكريم التي يملكها زوجها رجل الأعمال المعروف صخر الماطري

ومع تنامي الإقبال على ارتداء الحجاب في تونس رغم التضييق الرسمي، شهدت العاصمة التونسية انتشارا لافتا للحجاب في الأيام الماضية مع إقبال آلاف العائلات من الأحياء الشعبية بالعاصمة تونس – التي ترتفع فيها نسبة المحجبات – على شراء ملابس وحلويات العيد

 
إسلام أنلاين – محمد أحمد

Eid Special for Hijab-clad Tunisians

By Mohammad Ahmad, IOL Correspondent

TUNIS – Hijab-clad Tunisian women marked this year’s `Eid Al-Fitr in a joyful mood after a court has ruled that a government law banning women from wearing the headscarf in public offices is unconstitutional.
"I’m over the moon this `Eid," Amani, a university student, told IslamOnline.net, wearing a colorful hijab.

"It’s a good news for all hijab-clad women in Tunisia especially the court’s verdict came a few days head of `Eid," which started in the North African country Friday, added Amani, who had to drop out after the university denied her access because of her hijab.

Last week, the Administrative Court has ruled in favor of Saeeda Adalah, a teacher who was suspended by her school for wearing hijab.

The administration based its decision on law no. 102 which considers hijab a sign of "extremism" and thus bans it.

In its verdict, the court said the law was in violation of the constitution and infringes on individuals rights. It added that the infamous law gives unlimited powers to the authorities, threatening basic freedoms including the freedom of belief.

"This is a hard-won testimony for us," said tearful Amani. "We have been waiting for years for such a ruling which proved that we are neither extremists or radicals and challenged the state."

The verdict has given Amani a great moral boost.

"Now I really consider filing a similar lawsuit to rejoin classes without university harassment," she said.

For Mona, a 29-year-old factory worker, the ruling would give her a new lease of life.

"The sight of a police station and security personnel used to send a chill down my spine," she said.

"But I’m feel confident now thanks to this ruling," added Mona, who now keeps a copy of the ruling at her bag.

"I can now tell them in the face that you pointless in banning hijab," she said, referring to policewomen.

Legal Backing

Rights activists say hijab-clad Tunisians now have a legal support they can invoke when necessary.

"This ruling is having a positive impact on hijab-clad women," said Mohammad Al-Nouri, the head of the Freedom and Justice rights group.

"They can cite the ruling to annul similar unconstitutional decisions taken by public institutions," he added.

Ziad Al-Doulati said the verdict has brought a smile to the girls’ faces.

"My daughter wears a hijab and I was really happy with the ruling," he said.

"We now celebrate two `Eids," he added.

Analysts cite some signs indicating that the state might ease its restrictions on hijab in the days to come.

They said state-run newspapers have recently raised a debate on hijab and whether it was obligatory in Islam.

The daughter of President Zeine Al-Abidine has reportedly take on the headscarf and pushed for a state approval of the launch of Al-Zitouna Islamic channel, which is owned by her husband Sakhr Al-Matri.

Al-bidine further appeared in Ramadan on the state television, honoring hijab-clad women who excelled in memorizing the Noble Qur’an.

Hijab, which is an obligatory code of dress in Islam, has been a burning issue in Tunisia.

In 1981, then president Habib Bourguiba ratified a law banning women from wearing hijab in state offices. Worse still, the government issued in the 1980s and 1990s more restrictive enactments including the notorious 102 law.

islamonline.net

Cet article a été publié dans Non classé. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s