السبيل أونلاين – التقرير الصحفي الأسبوعي السابع – الجزء الأول

التقرير الصحفي الأسبوعي السابع – الجزء الأول

السبيل أونلاين – التقرير الصحفي

الصحافة الألمانية تشن حملة على لاعب تونسي بسبب تدينه
فحسب صحيفة الشروق التونسية الصادرة بتاريخ 21 فيفري 2008 يتعرض نجم المتنخب الوطني التونسي ياسين الشيخاوي الذى يلعب لصالح فريق زوريخ السويسري إلى حملة كبيرة جدا تقودها صحيفة Bild الألمانية التي إتهمته بالتعاطف مع من وصفتهم بــ "المسلمين الراديكاليين
الهجمة الألمانية على الشيخاوي إنطلقت بعد الحوار الذي أجراه مهاجم المنتخب التونسي مع صحيفة Sonntags Bild إستنكر فيها إساءة الرسام الدنماركي للرسول محمد صلى الله عليه وسلم , وقال أن هذا غير مقبول وأنه لا يقبل الإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم أو المسيح عليه السلام , وبأن الدين مهم جدا في حياة الإنسان , وأكد أنه لا يمكنه القول أن الرسام يجب قتله لكنه يتفهم الغضب الذى يبديه المسلمون كردة فعل على الرسوم المستفزة والتى تنال من مشاعرهم
وتشير الصحيفة إلى التعاطف الكبير الذي أبداه الكثيرون مع الشيخاوي عبر مواقع الإنترنت حيث عبر المتعاطفون عن إعجابهم بالاعب وأكدوا أنه لاعب كرة قدم واع وملتزم

مراهقون نرويجون يعتنقون الإسلام
تضاعف عدد المسلمين النرويجيين خلال 10 سنوات الأخيرة . هكذا بدأ الصحفي Nilas Johnsen مقاله المنشور بصحيفة VG النرويجية الواسعة الإنتشار الصادرة بتاريخ 12 فيفري 2008
وحسب الناشطة النرويجية المسلمة كريمة صوليرغ العضوة بالمجلس الإسلامي فإذ ذلك يرجع إلى علاقات طيبة تربط هؤلاء المراهقين بأصدقاء لهم من المسلمين

وحسب نفس الصحيفة فإن هناك العديد من المشاركات في موقع islam.no والتى يكشف من خلالها أصحابها عن إعتناقهم الإسلام ويعبرون في نفس الوقت على عدم قدرتهم إعلان ذلك أمام أولياءهم

أما مدير الرابطة الإسلامية بالنرويج باسم غزلان فإنه يرجع أسباب إعتناق هؤلاء المراهقين الإسلام إلى التركيز على هذا الدين في وسائل الإعلام الأمر الذي أثار إهتمام هؤلاء الشباب , فدرسوه وإقتنعو به وإعتنقوه
أما الخبيرة في الشؤون الإسلامية Kari Vargt فقالت أن هناك توجهان يسلكهما المعتنقون الجدد للإسلام : الأول : التوجه الصوفي , وأما الثاني فهو راديكالي ، وحسب فارقيت ففي الدنمارك مثلا يمكن ملاحظة أن المسلمين الجدد هم أكثر الناس تشددا وأنهم كانو الأكثر نشاطا خلال التحركات المنددة بالرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم
وأما رئيس الإستخبارات البوليسية النرويجية Jirn Holme فيؤكد أنه ليس هناك أي خوف من هؤلاء المعتنقين الجدد للإسلام في النرويج
أما Martin Bernsen المستشار الإعلامي بنفس الدائرة فيقول بأنهم لا يركزون على معتقدات الأشخاص وأن ذلك ليس من إختصاصهم وأنهم لا يتابعون إلا أولائك الذين يقومون بأعمال إجرامية

Wikipedia لن تلغي الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم من وقعها على الانترنت
تحت هذا العنوان كتب الصحفي النرويجي Paal Zahl في صحيفة VG بتاريخ 18 فيفري 2008 مشيرا إلى أن حملة توقيعات إنطلقت منذ أسبوع وذلك بهدف إلغاء نشر رسوم للرسول صلى الله عليه وسلم نشرتها موسوعة وكيبيديا , رسمت منذ القرن الرابع عشر ميلادي وقد تمكن المشرفون على هذه الحملة من جمع حوالي 180000 توقيع خلال هذه المدة القصيرة , غير أن مؤسسة Wikipedia والتي تشرف على موسوعة إلكترونية ترفض إلغاء الرسوم المنشورة على صفحاتها وتؤكد المؤسسة أنها لن تخضع إلا للقانون الأمريكي حيث أنشأ الموقع وأنه طال ما أحترم هذا القانون من خلال ما ينشر فإنه لن يقع إلغاء أي مادة لا ترضي طرفا أو مجموعة معينة
ولكنها عرضت طريقة تمكن من تصفح موقعها وقراءة محتويات ما ينشر فيه دون رؤية الصور المصاحبة لمقالاتها . علما أن موقع Wikipedia يعرف نجاحاً كبيرا بإعتماده على مشاركة المتصفحين في كتابة وتغيير محتويات المقالات المنشورة فيه ولكن وفي بعض الحالات المثيرة للجدل لا يمكن تغيير المحتويات إلا بموافقة مجموعة من المحررين ومن هذه الحالات الصفحة المخصصة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم

حسب التقرير السنوي لمنظمة مراسلون بلا حدود: التضييق على الصحافة في تونس لم يتقلص خلال 2007
اعتبر تقرير مراسلون بلا حدود المهتمة بشؤون الصحفايين في العالم وبحرية التعبير أن إطلاق سراح المحامي محمد عبو بعد أن قضى 875 يوما في السجن هو الخبر السعيد الوحيد خلال السنة المنصرمة 2007 رغم أنه لا يزال إلى حد الآن ممنوعا من السفر
وقال التقرير أن الصحفي بجريدة الفجر عبد الله الزوايري لا يزال يخضع للمراقبة الإدارية منذ خروجه من السجن سنة 2002 بعد أن قضي به 11 عاما
وأضاف التقرير أن هناك العديد من الصحافيين الذين تعرضو للضرب والتنكيل إضافة إلى منع العديد من النشريات من الدخول إلى تونس مثل Conard enchaine و Charlie Hebdo

كما وقع سجن الصحفي سليم بوخذير بسنة سجنا نافذة وذلك بسبب كتابته لمقال حول مقتل مجموعة من الشبان وذلك إثر حادث تدافع خلال حفل وقع تنظيمه من طرف أصهار الرئيس التونسي بن علي , فلفقت له السلطات تهمة الإعتداء على عون أمن أثناء آدائه لواجبه المهني
كما أشار التقرير السنوي إلى التضييق الذي تتعرض صحف المعارضة والصحف التي تسمح للمعارضين بالكتابة ذاكرا مثالا على ذلك المقال الذي كتبه الصحفي توفيق بن بريك بصحيفة Courrier international الفرنسية تحت عنوان "حي الأكراد : الوجه الآخر لتونس العاصمة" والذي يتحدث عن ومعاناة سكان حي شعبي بأحواز تونس العاصمة والتى منعت الصحيفة بسببه من التوزيع

سويسرا تحافظ على توازنها السكاني بفضل المهاجرين

حسب الإحصاء السكاني الذى أجراه المكتب الفدرالي للإحصاء بسويسرا (OSF) للعام 2007 فإن نسبة سكان الكنفدرالية قد حقق إرتفاعا بنسبة 1.1 % ويعود الفضل في ذلك إلى الهجرة . وتعرف سويسرا معدل إرتفاع سكاني سنوي بين 0.2 % و 0.9 % , وتعود آخر نسب معتبرة إلى سنة 1991 بمعدل 1.3 % و 1992 بنسبة 1 % 
وتوجد 14.200 حالة ولادة زيادة على حالات الوفايات , ويعد سكان سويسرا في نهاية العام الماضي 7591400 نسمة وصل فيه عدد المسنين مليون وربع المليون بما قيمته 16.4 % بعد أن كان سنة 2000 بقيمة 15.4 % , أما نسبة ما دون 20 سنة فهم 21.5 % بعد أن كان 23.1 % . وقد وصفت وسائل الإعلام السويسرية معدل 1.1 % الذى تحقق السنة الماضية بالإنتعاشة الديمغرافية للبلاد وإعترفت بأن الفضل في ذلك يعود أساسا إلى المهاجرين

11 قاعدة لإنجاز عمل صحفي بفرنسا

في ما يلي نقدم القواعد التي يجب على الجميع أخذها بعين الاعتبار عند قراءته للصحيفة الصباحية أو عند مشاهدته للنشرة المسائية
1- فيما يتعلق بالشرق الأوسط فإن العرب هم المبادرون دوما بالاعتداء في حين أن "إسرائيل" ليست إلا في حالة دفاع عن النفس
2- ليس من حق العرب قتل المدنيين من الطرف المقابل لأن ذلك يعتبر إرهابا
3- يحق لإسرائيل قتل المدنيين العرب لأن ذلك يعتبر دفاعا شرعيا عن النفس
4- عندما تقوم "إسرائيل" بقتل عدد كبير من المدنيين تقوم القوى الغربية بدعوتها لضبط النفس. وتسمى هذه الدعوة بتدخل المجتمع الدولي
5- ليس من حق الفلسطينيين أو اللبنانيين أسر الجنود الإسرائيليين حتى ولو كان عددهم محدودا لا يتجاوز 3 أفراد
6- من حق الإسرائيليين أسر عدد غير محدود من الفلسطينيين وليسوا بحاجة لتقديم أي دليل على إدانتهم يكفيها فقط استعمال الكلمة السحرية "إرهاب
7- عند نطقك لكلمة "حزب الله" عليك إضافة عبارة "المدعوم من سوريا وإيران
8- عند نطقك لكلمة "إسرائيل" عليك تجنب القول "المدعومة من طرف الولايات المتحدة وفرنسا وأروبا" لأنه عندئذ سيذهب بنا الظن أننا تجاه صراع غير متوازن
9- لا يجب التطرق أبدا إلى "الأراضي المحتلة" أو قرارات الأمم المتحدة أو اتفاقيات جنيف لأن ذلك سيحدث اضطرابا لدى المشاهد الفرنسي
10- الإسرائيليون يتحدثون الفرنسية أفضل من العرب وهذا ما يفسر سبب إعطائهم والمتعاطفين معهم فرصة أكبر للتعبير عن آرائهم وكذلك يمكنهم شرح القواعد السالفة الذكر ( من 1 إلى 9 ). ويسمى هذا بالحياد الإعلامي
11- إذا كنت غير متفق مع هذه القواعد أو أنها تميل إلى طرف في الصراع على حساب الآخر فهذا يدل على أنك "معاد خطير
للسامية
(عن مجلة Journal Politis لـ Bernard Langlois – بتصرف

سعاد الشرفي : بعض الحكام في الدول العربية أرحم من الإسلاميين تجاه البشر !!!؟؟؟
في حوار نشر على موقع إيلاف الالكتروني بتاريخ 17 فيفري 2008 نفت سعاد الشرفي أستاذة الإعلام وعلم الإجتماع السياسي في الجامعة التونسية أن تكون قد تخلت عن "مبادىء تعمل من أجل تحقيقها منذ سنوات " , وأرجعت سبب توقف نشر مقالاتها إلى أن الموقع الذي كانت ينشر مساهماتها توقف عن العمل لمدة شهرين تقريبا
وقالت بأنها تتعرض إلى حملة من قبل الذين يخالفونها في الرأي , وترجع سبب ذلك إلى أن مخالفيها " لم يخرجو بعد من سجن الفكر الإطلاقي الذي يمنعهم من تنسيب الأفكار ووضعها في إطار المحتمل وإخراجها من منطق الحلال والحرام " وتضيف الشرفي المحسوبة على العلمانيين المتطرفين " إن بعض اللائكيين يدافعون على قول الله أكثر منهم " الداعي إلى السلم والتسامح وإحترام الآخر والذى لم ينجر عنه تقاتل بين المسلمين … التقاتل نتج عن البدع الأيديولوجية للإسلاميين المتشددين بحسب وصفها 
وحول ما يتعلق برؤيتها للمراجعات التي تقوم بها بعض الحركات الإسلامية في دول كمصر وتونس , وتوقيع حركة النهضة على وثائق علمانية تحترم بموجبها حقوق المرأة وحرية المعتقد أجابت بأنها ليست في حاجة إلى إعلاناتهم لمعرفة حقيقة أفكارهم وعبرت عن تحديها للإسلاميين أن يوردوا موقفا واحدا يعلنون فيه مثلا إيمانهم بالمساوات بين الجنسين
وعبرت الشرفي عن رفضها إصدار قانون يجرّم التكفير خوفا من إستغلاله لتكميم الأفواه. وتسائلت لماذا يواصل الإسلامييون مطالبة الحكام بإرساء الحريات وإحترامها إذا كانو يسعون إلى تعويضها بقيود شتى تصل حد إهدار دم المخالف لهم عن طريق قانون التكفير ؟ حسب تعبيرها
وختمت الأستاذة التونسية المثيرة للجدل بالقول "بصراحة لا أرى في الوقت الحالي فرقا يذكر بين ما يتبناه بعض الإسلاميين وما ينددون به بل إن بعض الحكام في الدول العربية أرحم منهم تجاه البشر" على حد تعبيرها

Cet article a été publié dans Non classé. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s