التقرير الصحفي الأسبوعي الحادي عشر – الجزء الأول

 

التقرير الصحفي الأسبوعي الحادي عشر – الجزء الأول

السبيل أونلاين – التقرير الصحفي

 
تونس : الرقابة التى لا تنقطع
في إحدى المقابلات الصحفية مع صحيفة لوفيغارو الفرنسية قال الرئيس التونسي بن علي :” نحن لا نرفض النقد " وقد يكون نسي أن يضيف " النقد الذى يروق لنا
بهذه العبارات بدأ الصحفي

Aragorn

بموقع

Come 4 news

مقاله الذي نشر بتاريخ 18 مارس 2008 ويضيف الصحفي أن كل شيء يقع التعتيم عليه من قبل السلطات في تونس ذاكرا ما يحدث من تحركات إحتجاجية في منطقة الحوض المنجمي بقفصة حيث تبلغ نسبة البطالة بين الخريجين 70 % وهي نسبة تمثل أربعة أضعاف المعدل الوطني
والرئيس هو الذي يقرر مواضيع البرامج التى تطرح فيها القضايا التى تستحق الحوار ومع من سيقع وفي أية وسيلة إعلامية يكون ذلك , ومن يديره وهو في العادة يكون شخصا عضوا في التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم ومَن مِن المعارضة الشكلية سيكون طرفا فيه
وتخضع أحزاب معارضة حقيقية كالحزب الديمقراطي التقدمي والتكتل الديمقراطي للعمل والحريات للرقابة الصارمة بالرغم من أن الحزبين المذكورين معترف بهما من طرف السلطة
هناك مسألة أخرى خطيرة وهي أن الرقيب يغض الطرف عن ممارسات غير قانونية تقوم بها بعض الصحف في تونس التى تشهّر ببعض أقطاب المعارضة كجريدة الحدث مثلا والتى عطلت السلطة كل التتبعات القضائية ضدها التى كان وراءها معارضين متضررين من مقالات إحتوت على إفتراءات وأكاذيب روجتها هذه الصحف ضدهم
ويختتم الصحفي مقاله بالتأكيد على أن الرقابة لا تزيد إلا من بروز " السلفية " و"الظلامية " الدينية بحسب تعبيره في بلد "الشمس" , وأنه تحت ظلال الرقابة ورفض الحوار ينتشر التطرف
إشارة أخيرة وهي أن هذا الموقع تعرض الى الحجب من طرف الرقابة في تونس منذ يومين

عريضة وطنيّة ضد الفساد المالي والسياسي في تونس
قالت وكالة قدس برس الإخبارية أن سياسيون وحقوقيون تونسيون طالبوا الدولة التونسية في عريضة وطنية بوضع حدّ للفساد المالي والسياسي وإرجاع الحقوق إلى أصحابها وضمان احترام الدستور والقوانين وتغليب مصلحة الوطن , وقصد القائمون علي العريضة الإعلان عنها بمناسبة عيد الإستقلال قبل طرحها للعموم
وأكدت الرسالة أن بعض الأشخاص يستغلون نفوذهم المستمد من القرابة العائلية لرئيس الدولة , في إشارة إلى " عائلة الطرابلسية " أصهار الرئيس بن علي , لتكديس الثروات على حساب الأموال العامة ومصلحة الاقتصاد الوطني ومصلحة المواطنين , ونبهت إلى تنامي ظاهرة الرشوة في عديد المجالات وغياب مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص والشفافية في الصفقات العمومية , كما مُنحت امتيازات غير قانونية للموالين للنظام مما جعل الولاء يحلّ محلّ الكفاءة المهنية والإدارية , و انتشرت الأحقاد والفوضى داخل الكثير من القطاعات والمؤسسات , وأستعملت مؤسسات الدولة لتجويع المعارضين وقطع موارد عيشهم للضغط عليهم
وجاء في نص الخبر أن الموقعون على العريضة عبّروا عن انشغالهم من "تخلّي القضاء عن القيام بواجبه في حماية حقوق المواطنين وعدم وجود سلطة تضمن احترام القوانين وتشعر المواطنين بالأمان على أنفسهم وأملاكهم ". يذكر أن تونس تراجعت إلى المرتبة 61 بعد أن كانت في المرتبة 52 في قائمة منظمة الشفافية العالمية – الاتحاد العالمي لمكافحة الفساد الإداري
وقال الموقعون أن تلك الأوضاع " لم يعد من المقبول السكوت عليها " , وحذّروا من الإضطرابات التي قد تحصل في البلاد جراء الاستبداد الذى تمارسة السلطات وغياب سلطة مضادة تكبحه بما قد يؤدي بشباب تونس إلى الوقوع في اليأس من النضال السلمي والتوجه نحو الحلول المتطرفة
وقد حملت "العريضة الوطنية ضد الفساد" 73 توقيعا أوّليا قبل عرضها للعموم , ومن أبرز الموقعين عليها الأمين العام السابق للحزب الديمقراطي التقدمي أحمد نجيب الشابي والناطق باسم حزب العمال الشيوعي التونسي حمة الهمامي ورئيس حركة النهضة الشيخ راشد الغنوشي والصحفية سهام بن سدرين الناطقة باسم المجلس الوطني للحريات وكمال الجندوبي رئيس الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان وعالم الرياضيات منصف بن سالم , إضافة إلى عدد آخر من الصحافيين والمحامين والجامعيين والمدافعين عن حقوق الإنسان
وأكّد الموقعون على العريضة إصرارهم على التصدي لظواهر الفساد المالي والسياسي في تونس

أجراس التنصير تدق في تونس
تحت هذا العنوان كتب أسامة بن عبد السلام بموقع نسيج الألكتروني عن ظاهرة التنصير في تونس
وبالرغم من منع القانون التونسي للتنصير فإن المنظمات التنصيرية إستطاعت التواصل تحت لافتات مختلفة مستعملة وسائل حديثة كالأنترنت وغيرها . والنشاط التنصيري الذي يستهدف التونسيين مدروس بدقة ومخطط له بعناية اذ يقع الإعتماد على تونسيين تنصروا حتى وان كانوا في بداية طريقهم
وتؤكد بعض المصادر الواردة من الفاتيكان أنه تم رصد أكثر من 50 مليون دولار كمرحلة أولى لإختراق الأراضي التونسية بحملات التنصير
ويزيد نشاط المنظمات التنصيرية فعالية قرار الحكومة التونسية منذ سنوات عدة والقاضي برفع الحظر الذى كانت تفرضه الدولة على التنصير في تونس رغبة في الحصول على دعم اقتصادي من الفاتيكان وعدد من الدول الأوروبية وهو ما يطرح السؤال حول دور السلطات التونسية الرسمية في “ الإختراق التبشيري “ الذى يحصل في تونس

جمع صحيفة الموقف من الأكشاك
حسب بيان صادر بتاريخ 14 مارس 2008 عن هيئة تحرير صحيفة الموقف لسان الحزب الديمقراطي التقدمي المعارض فقد عمدت السلطة إلى مصادرة العدد 443 من الصحيفة دون الإستناد إلى قرار قضائي أو اداري رسمي في هذا الشأن
ويرجح مسؤول التحرير رشيد خشانة أسباب المصادرة إلى المانشيت الذى يتحدث عن احتمال الزيادة في سعر الخبز
وقد عبّرت هيئة تحرير الموقف عن إحتجاجها الشديد على قرار المصادرة خاصة وأن الصحيفة كانت عرضة لهذه الممارسات الغير قانونية ثلاث مرات في اقل من سنة , وناشد البيان كافة مكونات المجتمع المدني التعبيرعن رفضه المصادرة المقنعة للصحف التى تلجأ إليها سلطة لا تحتكم إلى القضاء

الإسلام أول ديانة في بروكسل بعد 20 عاما
حسب دراسة أعدتها صحيفة لايير البلجيكية نشرت بموقع الجزيرة نت بتاريخ 21 مارس 2008 فإن الإسلام سيصبح الديانة الأولى في العاصمة البلجيكية بعد 20 سنة من الآن , كما أن إسم محمد يتصدر أسماء المواليد الجدد في بروكسل منذ 2001
وحسب أوليفي سرفي أستاذ علم الإجتماع في الجامعة الكاثوليكية بلوفين فإن ثلث سكان بروكسل في الوقت الحاضر مسلمين
وإستنتجت الصحيفة البلجيكية أنه عكس الجيل الأول من الآباء الذين لم يكونوا متدينين رغبة منهم في الإندماج , فإن شباب المسلمين في بلجيكا يسجلون عودة ملحوظة للدين ويعتبر ما يناهز 75 % من المسلمين في هذا البلد مطبقون لتعاليم دينهم

الدنماركيون ينتقدون إعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول صلي الله عليه وسلم
حسب وكالة الصحافة الفرنسية التى نقلت الخبر عن صحيفة Jylands Posten الدنماركية التى أول من نشر الرسوم المسيئة للإسلام , والصادرة بتاريخ 13 مارس 2008 فإن 58 % من الأشخاص المستجوبين في الدنمارك يعتبرون ان اعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم خطأ غير مقبول في حين كانت نسبة المؤيدين لنشر الرسوم سنة 2005 تتعدى ثلثي المستجوبين
وقد شارك في الإستبيان 1049 دنماركي في الفترة الممتدة بين 10 و 13 مارس عن طريق الإتصال الهاتفي

هبوط في المخزون المائي بتونس
حسب الموقع الألكتروني للمجلة الإقتصادية والأفريقية

Lafriques.com

فإن مجموع إحتياطيات تونس المائية قد سجلت إنخفاضا بـ 245 مليون متر مكعب وذلك خلال الشهرين الماضيين وذلك حسب ما أوردته الإذاعة التونسية الرسمية
ويبلغ مجموع الإحصائيات المائية في كل البلاد 1355 مليون متر مكعب مقابل 1600 مليون متر مكعب كمعدل إحتياط تعودت البلاد بلوغه كل سنة
وحسب إحصائيات وزارة الفلاحة فإن كمية الأمطار المسجلة خلال الأسبوع الماضي جعلت الإحتياطي المائي يبلغ 465 مليون متر مكعب منذ بداية الموسم الفلاحي مقابل 343 مليون متر مكعب خلال موسم السنة الماضية

Cet article a été publié dans Non classé. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s