السبيل أونلاين – التقرير الصحفي الأسبوعي الثاني والعشرون

السبيل أونلاين – التقرير الصحفي الأسبوعي الثاني والعشرون

السبيل اونلاين – التقرير الصحفي


مهندس في تخطيط المدن يقترح تغيير مكان العاصمة التونسية
ورد في موقع (بزنس نيوز ) نقلا عن صحيفة الشروق التونسية بتاريخ 13 جوان 2008 أن المهندس العمراني عيسى البكوش اقترح أن تتحول عاصمة البلاد التونسية إلى مدينة النفيضة
فحسب المهندس العمراني فإن مدينة تونس تعرف اختناقا مروريا لا يسمح لها باستيعاب المزيد من التدفق المروري ويقترح مدينة النفيضة الواقعة في وسط البلاد التونسية كعاصمة جديدة , خاصة وأنها ستشهد بناء مطار جديد يعد الأكبر إفريقيا ولها كميات مياه جوفية معتبرة إضافة لقربها من كل المدن
ويذكر السيد عيسى أن تونس عرفت عبر التاريخ عواصم عديدة: كقرطاج والقيروان والمهدية وأن دولا عديدة كالبرازيل والكوديفوار والعربية السعودية غيرت عواصمها إلى مدن عرفت معها نهضة عمرانية كما حدث مع الرياض وبرازيليا ويوموسكرو

تونس : هل تطير الدواجن ؟
تحت هذا العنوان ورد مقال في الموقع الإلكتروني (افريكان مينيجر) بتاريخ 14 جوان 2008 متحدثا عن حيرة موردي الذرة والصويا نتيجة ارتفاع سعريهما على المستوى العالمي
فقد ارتفع سعر الذرة إلى 400 دولار أمريكي وسعر الصويا إلى إلى 560 دولار أمريكي للطن الواحد. ويعتبر هذان المكونان أهم مكونات العلف بالنسبة لمربي البقر الحلوب والدواجن
وتستورد تونس كل حاجياتها من الذرة والصويا
المخزون المتوفر لدى أهم مستوردي الأعلاف لا يغطي سوى حاجيات 3 أشهر بعدها إذا بقيت الأسعار على حالها فإن ذلك سينعكس على أسعار البيض والدجاج والحليب التي ستشهد ارتفاعا يقدر ب10
%

اتهامات لتونس بتشديد حملتها ضد المحجبات في الشوارع والجامعات
كتب فراج إسماعيل في الموقع الإلكتروني لقناة العربية بتاريخ 10 جوان 2008 عن الحملة العنيفة ضد المحجبات التي تعرفها تونس
ونقل الكاتب عن محمد زياد بن سعيد – المنسق الإعلامي للجنة الدفاع عن المحجبات – أن الحملة تشمل المنع من حضور امتحانات الثانوية العامة والامتحانات الجامعية وأن المنشور 108 الذي تطبقه السلطات التونسية على النساء بصورة متطرفة يتعارض مع الدستور التونسي وقد أثبت ذلك حكم قضائي وأي إجراءات تتخذ في إطاره تعتبر غير قانونية
وأضاف: ما تمارسه السلطات ضد المحجبات هو أوامر شفهية غير مكتوبة يتلقاها مديروا المعاهد التعليمية والجامعات لمنع الطالبات المحجبات من الدخول
وأوضح بن سعيد أن لجنة الدفاع عن المحجبات تقوم أيضا بنشر الوعي بين النساء لتعريفهن بأن المنشور 108 لمنع الحجاب غير قانوني وقد نجحت في جعلهن يقاومنه في كثير من مناطق تونس، وخصوصا في الكليات والمعاهد، واللجوء إلى القضاء دفاعا عن حقوقهن
علما أنه في أكتوبر من العام الماضي أسقطت المحكمة الإدارية التونسية بحكم ابتدائي قرار وزير التربية والتكوين ايقاف معلمة عن العمل في مدرسة بمدينة حمام الأنف ووقف راتبها 3 شهور لارتدائها "لباسا يوحي بالتطرف" كما تدعى السلطات

الرسوم المسيئة تدفع الغربيين للدخول للإسلام
أكدت المذيعة التلفزيونية المسلمة من اصول فلسطينية وعضوة البرلمان الدنماركي اسماء عبد الحميد ، أن الرسوم المسيئة التي أشعلت فتنة كبيرة في العالم خلال الفترة الماضية، كانت سبباً فى دخول عدد من الدنماركيين للإسلام
وقالت في تصريحات صحفية أنها قابلت الرسامين المسيئين للإسلام واكتشفت أنهم "يجهلون الإسلام" وأنهم "لم يرسموا الرسول (صلى الله عليه وسلم ) وإنما رسموا واقع المسلمين على حد قولها
وذكرت أسماء التي تعتبر أول فلسطينية دنماركية، محجبة، تدخل البرلمان الدنماركي كعضو احتياطي :"إن بعض المسلمين يخلطون بين التقاليد والدين" مقدمة نصيحة للمسلمين بأن عليهم أن يعودوا إلى العقيدة والتقيد بالرسول وقيمه
وأضافت السياسية المسلمة بالقول "ساهمت الثورة التي قام بها العالم العربي والإسلامي في جعل الدانماركيين يتساءلون عن أسباب هذه النقمة, فأصبح لديهم حب المعرفة والاستطلاع عن هذا الشخص الذي قامت الدنيا ولم تقعد من أجله, فتعمق البعض منهم في ثقافة الإسلام, وتعرف على مزايا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم , وكانت النتيجة أن اعتنق العديد من الدانمركيين الإسلام
وعن موقفها من نشر الرسوم المسيئة للإسلام، قالت السياسية الدنماريكية المحجبة أنها قدمت بلاغا رسميا إلى الشرطة منذ نشر الرسوم الأولى لمقاضاة الجريدة التي قامت بهذه الإساءة, ولكن البلاغ لم تتلقاه المحكمة, فلم اسكت, وقابلت الرسامين الجدد الذين أعادوا نشر هذه الصور, واتضح لي أنهم يجهلون الدين الإسلامي , لان الدانماركيين يرون الإسلام من خلال نظرتهم للشرق الأوسط الذي تكثر فيه المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية, فهم يشاهدون الإسلام في أسوأ صورة, ويعتبروننا إرهابيين, لذلك قاموا برسم الرسول صلى الله عليه وسلم في إطار غير سلمي, من غير أن يعرفوه, لأنهم تعرفوا إليه وللأسف من خلال المسلمين الذين أعطوهم هذه الصورة الخاطئة, وهم لم يرسموا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ولكنهم رسمونا نحن , لأننا لم نستطع أن نجسد الإسلام وأخلاقه الكريمة وتعاليمه كما تمثل بها الرسول وهكذا لم نقم بواجبنا الصحيح" , بحسب تعبيرها

الحزب الديمقراطي التقدمي أمام امتحان صعب.. فهل يتجاوزه بالوفاق أم بالإقصاء
تحت هذا العنوان كتب الصحفي صالح عطية بصحيفة الصباح التونسية بتاريخ 12 جوان 2008 عن الحزب الديمقراطي التقدمي الذي نجح خلال 10 سنوات في جمع توليفة غريبة مكونة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار . غير أن التباينات الأخيرة المسجلة بين قيادة الحزب ولفيف من أعضاء المكتب السياسي أحدثت تطورات متسارعة صلبة بلغت حد اتخاذ قرار بإحالة أحد أعضاء المكتب السياسي وهو السيد محمد القوماني على لجنة التأديب "بذريعة إساءاته المتكررة للحزب" ويرجع الكاتب الخلافات إلى الأسباب التالية:
صدور مجموعة من الوثائق التي أطلق عليها "وثائق في التنمية السياسية" أصدرها مجموعة من الكوادر منهم محمد القوماني وهي الوثائق التي حرص أصحابها على تقديم وجهة نظر مختلفة عن "الحزب" بخصوص أسلوب مواجهة السلطة
حضور محمد القوماني الجلسة التي حاضرت فيها وزيرة الخارجية الصهيونية ضمن فعاليات منتدى الدوحة للتنمية والديمقراطية، مما ولد خلافات داخل الحزب رغم حصول بعض الوساطات لتطويق هذه الخلافات حفاظا على التجربة وحماية للحزب من "الأساليب العقابية
ويعتبر كاتب المقال أن حضور مؤتمر الدوحة لم يكن سوى "الشجرة التي تخفي الغابة" إذ يبدو أن أصل الموضوع هو موقف القوماني وأصحابه من "التمشي السياسي للحزب" التي بلورتها مجموعة القوماني ضمن وثيقة وقع تداولها على نطاق واسع إعلاميا وسياسيا ووقع "تسويق هذه الوثيقة في الوقت الغير مناسب" إذ في الوقت الذي كان فيه الحزب يخوض بعض المعارك بشأن المقر أو الجريدة كانت جماعة القوماني تروج تلك الوثيقة هنا وهناك وكأن أمر هذه المعركة لا يعنيها أو كأنها ليست طرفا في الحزب

برهان بسيس يتحدث عن الرديف
كتب الصحفي والناطق غير الرسمي بإسم السلطة التونسية برهان بسيس في جريدة الصباح التونسية بتاريخ 10 جوان 2008 عن الوضع في مدينة الرديف الذي بلغ حسب رأيه "منعرجا خطيرا" والتي أوجدت "تونس غير مألوفة" , ويضيف أنه لا ينبغي أن تكون لنا عقد في مواجهة مشاكلنا بالصراحة المطلوبة لأن "الخوف والتوجس من المصارحة والمطارحة هو ما يفعل فعل التهويل والإثارة والتضخيم ذاك الذي تركبه كل أمواج الإساءة إلى صورة البلد والإضرار بمصالحها
ويؤكد بسيس الذى عرف بدفاعه المستميت على خيارات السلطة التونسية , أن الذي حصل في الرديف يمكن أن يحصل في أي بلد في العالم لكن المطلوب فعلا هو استنفار كل القوى والطاقات حتى لا يتكرر ما حصل
ويختتم الكاتب مقاله بوجوب تجديد أسلوب التعاطي مع المشكلات والمصاعب الطبيعية التي يمكن أن يواجهها أي جسم اجتماعي أو سياسي وليس من المعقول في تونس المعروفة بنخبها وذكاء أبنائها أن يعتقد البعض أن منوعة ترفيهية مهترئة متآكلة تسوق بأسلوب خشبي ممل للانجازات المحققة في البلاد – ومنها ولاية قفصة – تستطيع أن تساهم في حل مشاكل الناس وأن برنامجا عن أنواع الحيتان في المحيط الهادي ليلة اليوم الحزين لأحداث الرديف يمكن أن يكون صورة لإعلام يخدم… ببساطة لا يمكن أن يكون ما رأيناه صورة لإعلام وكفى

رضوان عبيد يكتب عن الشرفي
ورد في صحيفة الصباح التونسية بتاريخ 15 جوان 2008 مقال بعنوان:محمد الشرفي: المفكر المستنير بقلم رضوان عبيد
المقالة مهداة كما قال صاحبها لروح محمد الشرفي , الذى يعتبره الكاتب أنه كان مثال المفكر الحر الشجاع , آمن بأن الإسلام دين الحرية بشرط أن نفهمه على حقيقته
وقدم الكاتب لكتاب الشرفي "الإسلام والحرية – سوء التفاهم التاريخي والذي يركز فيه الشرفي على أن جميع الأديان مرت في بعض لحظات تاريخها بمرحلة من التعصب والتزمت ويستشهد ببعض مشايخ الزيتونة التقليديين الذين كتبوا سنة 1904 منتقدين الأطروحات التي تقول أن الأرض كروية الشكل ومن يقول بذلك فقد خالف القرآن
وفيما يخص الحداثة والتربية يقول الكاتب أن المدرسة هي التي تنشر الأصولية , وبالمدرسة يمكن أيضا أن نقاوم الأصولية
ويعتبر الشرفي أن المشكلة الأساسية في البلدان العربية والإسلامية كامنة في كونها تتبنى في واقعها العملي موقفا فيه حظ من الحداثة لكنها لا تصرح تصريحا قانونيا واضحا يتحمل مسؤوليتها في اختيار الحداثة
وتقلد محمد الشرفي الوزارة بداية التسعينات وشارك بفعالية في رسم سياسات السلطة خاصة منها التعليمية , وأشرف بتفسه كوزير التعليم على ماسمي بـ"اصلاح التعليم" الذى ركز على افراغ المقررات الدراسية التونسية من مضامينها الإسلامية وهمش مادة التربية الإسلامية في البرامج الدراسية

بطالة أصحاب الشهائد في تونس
تحت هذا العنوان ورد المقال في موقع (ميديا بارت) الناطق باللغة الفرنسية , بتاريخ 13 جوان 2008
يؤكد المقال أن ما عدده 85.000 شخص يتخرجون سنويا في تونس , مقابل إحداث ما بين 60000 إلى 65000 موطن شغل إضافي. وهناك دراسات تؤكد على ضرورة تحقيق نسبة نمو تقدر بـ 10% سنويا حتى يمكن استيعاب كل الخريجين الجدد
ويؤكد أحد الوزراء أن النتائج على المستوى الكمي تعتبر جيدة بحكم أن 75% من الشباب التونسي حاصل على شهادة الباكالوريا لكن على مستوى الكيف يبقى هناك انفصال بين التكوين الأكاديمي وسوق الشغل
وهناك مشكلة أخرى وتتعلق بمستوى الخريجين الذي شهد تدنيا في السنوات الأخيرة الشيء الذي جعل أصحاب المؤسسات يعزفون على انتدابهم
وتفيد دراسة بأن نسبة العاطلين بين المهندسين تقدر بـ 10% أما نسبة العاطلين بين التقنيين السامين المتخرجين من المعهد الأعلى للدراسات التكنولوجية فتقدر بـ 45%
وتشكل المرأة نسبة 57% من أصحاب الشهائد مقابل 43% بالنسبة للرجال , لكن 51% من الرجال يوظفون مقابل 38% بالنسبة للنساء. أما بالنسبة للمثلث ( تصرف وتمويل وحقوق ) فإن نسبة البطالة بين الخريجين تعد 68% وهي الأعلى
أما بالنسبة لأولئك الحاصلين على عمل فإن هناك دراسات تؤكد أن أكثر من 23% منهم يعملون دون عقود عمل وأن أكثر من 50% يعملون بعقود محددة الأجال
فقط 20% من الخريجين يحصلون على وظائف قارة وهم في أغلبهم يعملون في القطاع التعليمي والمهندسة

راديو 6 في تونس: تجربة إذاعية من خلال الإنترنيت
بحسب الموقع الإلكتروني "ايلاف" بتاريخ 16 يونيو 2008 فإن الإدارة تمتلك أستوديو صغير و يشرف عليها فريق صغير من الشباب المتطوع
يؤكد الشباب المشرفون على هذه الإذاعة سعيهم لتقديم إعلام غير مألوف وبديل , فهم يولون اهتمامهم لمشاغل الشباب كمشاكل الطلبة والدراسة والهجرة السرية لكن ذلك لا يعني أنهم لا يهتمون بكافة المجالات الأخرى سياسية واجتماعية وحقوقية وثقافية
أما مقر الراديو فيتكون من حجرتين فقط، الأولى للاستقبال والبحوث والأخرى غرفة التسجيل
والمتابع لبرامج راديو 6 يلاحظ تنوعا كبيرا في برمجتها التي لا تمتد سوى على 3 ساعات ونصف تسجيل خلال الأسبوع وتتكرر عبر موقع الإذاعة 
كما سلطت الإذاعة الضوء في عديد المناسبات على مواضيع هامة كالإعدام وأخبار الحريات وحقوق الإنسان وخصوصا ما يمكن أن يطال حرية التعبير والكلمة في تونس
أما الموضوع الأكثر جدلا فكان استضافتها لأحد المثليين الجنسيين وأعطته المجال ليتحدث بحرية وصراحة عن تجربته وظروف عيشه في المجتمع التونسي
وقال السيد صالح الفورتي المسؤول الأول عن راديو 6 , أن النظام التونسي لا يزال يحتكر إلى اليوم المشهد الإعلامي على الرغم من إفساحه المجال لإذاعة الزيتونة الدينية
وأضاف أنه يدين إذاعة الزيتونة لأنها حسب تعبيره لن تضيف شيئا إلى الإعلام التونسي كونها غير حرة بالمرة ولا مستقلة

تونس: المطاردة مفتوحة بالنسبة لبن علي
ورد بالموقع الإلكتروني (فوسو نت) الناطق باللغة الفرنسية , بتاريخ 9 جوان 2008 , مقال بعنوان: تونس: المطاردة مفتوحة بالنسبة لبن علي , متحدثا عن أحداث الرديف الأخيرة
فهذه المدينة التي طفت فجأة على ساحة الأحداث والواقعة على بعد 350 كلم جنوب غرب العاصمة تونس شهدت مواجهات بين قوات الأمن والمحتجين الذين تظاهروا احتجاجا على البطالة وتدهور مستوى العيش
اختارت قوات الأمن مواجهة المتظاهرين بالرصاص الحي والتي خلفت قتيلا ومجموعة من الجرحى
في حين شهدت المدينة تعزيزات أمنية، واكتفى وزير العدل وحقوق الإنسان بالتعبير عن أسفه لهذه الأحداث التي اعتبرها استثنائية في تونس

 

Cet article a été publié dans Non classé. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s